منتدى دار الشيوخ الواقـــــــــــــع والافـــــــــــــــق
مرحبــــــــــــــــــا بك زائرنا الكريم عبر رحاب منتدانا......
نتمناها فقط زيارة ميمونة.....
زيارتــــــــــــــــــــــــــــــــك تشرفنا..............تهمنا


ابـــــــــــــداعي ...ثقـــــــــــــــافي...البحث عن التميز دائما
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يعلن المنتدى عن فتح المجال امام الطاقات الابداعية من مختلف الفئات للأنظمام الى فريق عمله شعارنا دائما التميز والتجدد
مازلنا وسنظل ننتظر انضمامكم الى حلقة الابداع والتواصل......

شاطر | 
 

 على سُننك نعيشْ يآرسـول الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
براءة براءة

avatar

عدد المساهمات : 87
حسابك : 247
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/04/2012
الموقع : الجلفة

مُساهمةموضوع: على سُننك نعيشْ يآرسـول الله   السبت أبريل 28, 2012 9:15 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

على سُننك نعيشْ ( يآرسـول الله )

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه السنّة لذيذة لمن تذوقهآ , ورآئعة لمن عرف روعتهآ

البكاء من خشية الله

قال تعالى :
{ وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ . قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ .
فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ . إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ }
[ الطور / 25 – 28 ]
وقال النبي صلى الله عليه وسلم :
" لا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع " . ‌
رواه الترمذي ( 1633 ) .

وقال صلى الله عليه وسلم :
" سبعة يُظلهم الله في ظله يوم لاظل إلا ظله :
إمام عادل ، وشاب نشأ في عبادة الله تعالى ، ورجل قلبه معلق بالمساجد ،
ورجلان تحابّا في الله ، اجتمعا عليه وتفرّقا عليه ،
ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال ، فقال : إني أخاف الله ،
ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لاتعلم شماله ماتنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه " .
رواه البخاري ( 629 ) ومسلم ( 1031 ) .

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" عينان لا تمسهما النار ،
عين بكت من خشية الله ، وعين باتت تحرس في سبيل الله "
. رواه الترمذي ( 1639 ) ، وصححه الشيخ الألباني في " صحيح الترمذي " ( 1338 ) .

وقال النبي صلى الله عليه وسلم :
" ليس شيء أحب إلى الله من قطرتين وأثرين :
قطرة من دموع خشية الله ، وقطرة دم تهراق في سبيل الله ،
وأما الأثران : فأثر في سبيل الله ، وأثر في فريضة من فرائض الله .
" رواه الترمذي ( 1669 ) ، وصححه الشيخ الألباني في " صحيح الترمذي " ( 1363 ) .

وقال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما :
" لأن أدمع من خشية الله أحب إلي من أن أتصدق بألف دينار ! " .

وقال كعب الأحبار :
لأن أبكى من خشية الله فتسيل دموعي على وجنتي أحب إلى من أن أتصدق بوزني ذهباً .


- حال الملائكة

عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال لجبريل :
" ما لي لا أرى ميكائيل ضاحكاً قط ؟ "
قال : ما ضحك ميكائيل منذ خلقت النار .
رواه أحمد ( 12930 ) ، وقال المناوي في " فيض القدير " ( 5 / 452 )

: ... قال الزين العراقي إسناده جيد ، وحسنه الشيخ الألباني في " صحيح الترغيب " ( 3664 ) .
[ تنبيه : هذا الحديث من الأحاديث التي تراجع الشيخ الألباني من تضعيفه إلى تحسينه ] .

عن جابر رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" مررتُ ليلة أسري بي بالملأ الأعلى وجبريل كالحِلس البالي من خشية الله تعالى " . ‌
رواه الطبراني في " الأوسط " ( 5 / 64 ) وحسنه الشيخ الألباني في " صحيح الجامع " ( 5864 ) .

- بكاء الأنبياء

قال تعالى : { أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذريه آدم وممن
حملنا مع نوح ومن ذريه إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا
سجداً وبكياً } [ مريم / 58 ] .

- بكاء النبي صلى الله عليه وسلم

عَن ابن مَسعودٍ - رضي اللَّه عنه – قالَ : قال لي النبيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم :
" اقْرَأْ علَّي القُرآنَ " قلتُ : يا رسُولَ اللَّه ، أَقْرَأُ عَلَيْكَ ، وَعَلَيْكَ أُنْزِلَ ؟ ، قالَ :
" إِني أُحِبُّ أَنْ أَسْمَعَهُ مِنْ غَيْرِي " فقرَأْتُ عليه سورَةَ النِّساء ،
حتى جِئْتُ إلى هذِهِ الآية : { فَكَيْفَ إِذا جِئْنا مِنْ كُلِّ أُمَّة بِشَهيد وِجئْنا بِكَ عَلى هَؤلاءِ شَهِيداً }
[ النساء / 40 ] قال " حَسْبُكَ الآن " فَالْتَفَتَّ إِليْهِ ، فَإِذَا عِيْناهُ تَذْرِفانِ .
البخاري ( 4763 ) ومسلم ( 800 ) .

قال ابن بطال :

وإنما بكى - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عند هذا لأنه مثل لنفسه أهوال يوم
القيامة ، وشدة الحال الداعية له إلى شهادته لأمته بتصديقه والإيمان به ، وسؤاله الشفاعة لهم
ليريحهم من طول الموقف ، وأهواله ، وهذا أمر يحق له طول البكاء والحزن .

وعَن عبد اللَّه بنِ الشِّخِّير - رضي اللَّه عنه – قال :
أَتَيْتُ رسُولَ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم وَهُو يُصلِّي ولجوْفِهِ أَزِيزٌ كَأَزِيزِ المرْجَلِ
مِنَ البُكَاءِ .
رواه أحمد ( 15877 ) ، والنسائي ( 1214 ) وهذا لفظه ، وأبو داود ( 904 )
بلفظ " ... كأزيز الرحى " ، وصححه الشيخ الألباني في " صحيح الترغيب " ( 544 ) .
المِرْجل : القِدر الذي يغلي فيه الماء .

عن عبيد بن عمير رحمه الله : " أنه قال لعائشة - رضي الله عنها - :
أخبرينا بأعجب شيء رأيتيه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
قال : فسكتت ثم قالت : لما كانت ليلة من الليالي .
قال : " يا عائشة ذريني أتعبد الليلة لربي " .
قلت : والله إني أحب قُربك ، وأحب ما يسرك .
قالت : فقام فتطهر ، ثم قام يصلي .
قالت : فم يزل يبكي ، حتى بل حِجرهُ !
قالت : وكان جالساً فلم يزل يبكي صلى الله عليه وسلم حتى بل لحيته !
قالت : ثم بكى حتى بل الأرض ! فجاء بلال يؤذنه بالصلاة ، فلما رآه يبكي ، قال : يا رسول الله تبكي ، وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟! قال : " أفلا أكون عبداً شكورا ؟! لقد أنزلت علي الليلة آية ، ويل لم قرأها ولم يتفكر فيها ! { إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ … }


الآية كلها [ آل عمران / 190 ] " رواه ابن حبان ( 2 / 386 ) وغيره ، وصححه الشيخ الألباني في " صحيح الترغيب " ( 1468 ) ، وفي " الصحيحة " ( 68 ) .


عن أنس رضي الله عنه قال : شهدنا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس على القبر فرأيت عينيه تدمعان ،
فقال : هل فيكم من أحد لم يقارف الليلة ؟
فقال أبو طلحة : أنا ، قال : فانزل في قبرها ، فنزل في قبرها فقبرها .
رواه البخاري ( 1225 ) .
وبكى شفقة على أمته .

عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن النبي صلى الله عليه وسلم :
تلا قول الله عز وجل في إبراهيم
{ رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني } الآية [ إبراهيم / 36 ]
وقال عيسى عليه السلام { إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم } [ المائدة / 118 ] فرفع يديه وقال - اللهم أمتي أمتي - وبكى فقال الله عز وجل :
يا جبريل اذهب إلى محمد - وربك أعلم - فسله ما يبكيك فأتاه جبريل
عليه السلام فسأله فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قال
- وهو أعلم - فقال الله يا جبريل اذهب إلى محمد فقل إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوؤك .
رواه مسلم ( 202 ) .


عن عبد الله بن عمرو بن العاص - أيضاً - قال :
انكسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام رسول
الله صلى الله عليه وسلم فلم يكد يركع ثم ركع فلم يكد يرفع ثم رفع فلم يكد يسجد ثم سجد فلم
يكد يرفع ثم رفع فلم يكد يسجد ثم سجد فلم يكد يرفع ثم رفع وفعل في الركعة الأخرى مثل ذلك ثم
نفخ في آخر سجوده فقال : أف أف ، ثم قال : رب ألم تعدني أن لا تعذبهم وأنا فيهم ؟ ألم تعدني
أن لا تعذبهم وهم يستغفرون ؟ ونحن نستغفرك ، فلما صلى ركعتين انجلت الشمس فقام فحمد
الله تعالى وأثنى عليه ثم قال : إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا
لحياته فإذا انكسفا فافزعوا إلى ذكر الله تعالى .

رواه أبو داود ( 1194 ) وصححه الشيخ الألباني في " صحيح أبي داود " ( 1055 ) لكن بذكر الركوع مرتين كما في الصحيحين .

- بكاء الصحابة

عن أنس رضي الله عنه قال :
خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبة ما سمعت مثلها قط فقال :
" لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيراً " ، فغطى أصحاب رسول الله صلى الله عليه
وسلم وجوههم ولهم خنين ، وفي رواية : بلَغَ رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أصحابه شيء
فخطب فقال : " عرضت عليَّ الجنة والنار فلم أر كاليوم من الخير والشر ولو تعلمون ما أعلم
لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيراً " فما أتى على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أشد منه
غطوا رؤوسهم ولهم خنين " .
رواه البخاري ( 4345 ) ، والرواية الثانية لمسلم ( 2359 ). ، والخنين : هو البكاء مع غنّة .

قال ابن حجر :
المراد بالعلم هنا : ما يتعلّق بعظمة الله وانتقامه ممّن يعصيه ،
والأهوال التي تقع عند النزع والموت وفي القبر ويوم القيامة .


عن أنس بن مالك أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال لأبيِّ بن كعب :
إن الله أمرني أن أقرئك القرآن قال أالله سماني لك ؟
قال : نعم ، قال : وقد ذُكرت عند رب العالمين ؟
قال : نعم ، فذرفت عيناه - وفي رواية : فجعل أبيٌّ يبكي - .

رواه البخاري ( 4677 ) ، ومسلم ( 799 ) .

اسأل الله أن يجعل قلوبنا رقيقة خاشية منه

للتحقق من صحة الأحاديث :
الدرر السنيّة

صلّوا على حبيب قلوبنا محمّد صلى الله عليه وسلم
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
على سُننك نعيشْ يآرسـول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دار الشيوخ الواقـــــــــــــع والافـــــــــــــــق :: الشريعـــة والحياة :: المكتبة الدينية-
انتقل الى: